النادي السينمائي في طرطوس

تأسس النادي كجمعية أهلية تعنى بالتطور الفكري و الثقافي والاجتماعي، بتاريخ 11/4/1981، من قبل مجموعة من المثقفين والفنانيين والعشاق لفن السينما منهم المدرس والمهندس والطبيب والفنان وغيرهم.

كانت النشاطات الأولى للنادي تعتمد على إقامة عروض سينمائية نوعية بالتعاون مع المؤسسة العامة للسينما والمراكز الثقافية في دمشق، وأهمها المركز الثقافي الروسي «السوفييتي سابقاً» والفرنسي والإسباني والإيطالي والألماني، وأيضاً دول أمريكا اللاتينية.

أقام النادي ندوات حوارية مع العديد من الضيوف السينمائيين منهم عبد اللطيف عبد الحميد وأسامة محمد وسمير ذكرى ونبيل المالح ومحمد ملص وغيرهم من الفنانيين والنقاد المعروفين.

توقف النادي لعدة سنوات بسبب تغيرات بداية التسعينيات، ومع نهاية التسعينيات أعيد تفعيل النادي من جديد ولكنه لم يحقق التجاوب المطلوب مع تطلعات وطموحات الشباب.

وفي عام 2009 تقدم جيل جديد إلى النادي بطموحات وأفكار جديدة فحققوا الكثير من الأحلام والطموحات، منها تعديل النظام الداخلي للنادي ليصبح مؤسسة فنية فاعلة رغم ضعف الامكانيات والدعم المادي، وإقامة دورات في تعليم مبادئ المهن والفنون السينمائية كالسيناريو والإخراج والتمثيل والنقد والتصوير والمونتاج وتنظيم اللقاءات، ومن رواد هذه المرحلة أحمد ابراهيم وسيمون صفية ودانيال الخطيب وعلي منصور وغيرهم.

وكل ماتم تحقيقه في هذه المرحلة انعكس إيجاباُ على الحالة السينمائية السورية عموماً لأنه كان النادي السينمائي الوحيد الباقي مستمراً ومتجدداً ومرخص، فازدادت فرص الشباب من خلال مشروع دعم سينما ومنح الأفلام القصيرة من قبل المؤسسة العامة للسينما.

في منتصف نيسان من عام 2015 قامت المؤسسة العامة للسينما بتوقيف عروض النادي في صالة الكندي بطرطوس وانسحابهم من الاتفاق الموقع بين رئيس النادي أحمد إبراهيم ومدير المؤسسة العامة للسينما محمد الاحمد.

وبعد ذلك أصبحت النشاطات متركزة على عروض مستقلة ومتفرقة في المراكز الثقافية وبعض الصالات إضافة إلى عدة دورات بالتصوير واللقاءات المتاحة، وتم دعم ومساعدة عدة شباب لانتاج أفلام مستقلة عن طريق النادي.

شارك :